الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي | إدارة الأمن الفكري
إدارة الأمن الفكري
نـخـتـار لـك
من أعظم اسباب الإرهاب والتطرف

الجراة على الطعن في كبار العلماء الحكماء , والتطاول على الفقهاء النبلاء والأخذ من مرجعية غير موثوقة :


ويكون ذلك بِازدراء العلماء , والحط من أقدارهم , والثلم من مكانتهم , والتشكيك في نواياهم , واتخاذهم غرضا مباحا, ورميهم بأنهم علماء سلطة , وجهلة بالواقع , وسطحيون , وملبس عليهم من قبل الحكام , كل ذلك في عاصفة من الحقد هوجاء , وموجة من النزق رعناء, مما هز هيبة المرجعيات العلمية وزعزع بعض المقامات الدينية , والاحول ولا قوة إلا بالله .


وقد قال ابن المبارك رحمة الله : ((من استخف بالعلماء ، ذهبت آخرته ...))


قال شيخ الأسلام ابن تيمية رحمه الله : (( ومن أعظم خبث القلوب : أن يكون في قلب العبد غل لخيار المؤمنين , وسادة أولياء الله بعد النبين ...))


قال فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمة الله: والتقليل من شأن العلماء الراسخين في العلم المعروفين بالإيمان والعلم الراسخ جناية ليس على هؤلاء العلماء بأشخاصهم , بل على مايحملونه من شريعة الله تعالئ أيضا، ومن المعلوم أنه إذا قلت هيبة العلماء، وقلت قيمتهم في المجتمع فسوف يقل بالتبع الأخذ عنهم , وحيئذ تضيع الشريعة التي يحملونها، أوبعضها ، ويكون في هذا جناية عظيمة على الإسلام , وعلى المسلمين أيضا , وقال رحمة الله : (( وتمرد الناس على العلماء فساد للشريعة ))

 

 

المصدر/ كتاب : تيسير الوهاب في علاج ظاهرة الإرهاب .

 

لمعالي الشيخ أ.د. / عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس