الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي | إدارة الأمن الفكري
إدارة الأمن الفكري
نـخـتـار لـك
الأمن الفكري

الأمن الفكري : هو لب الأمن وركيزته , لأن الأمم والأمجاد والحضارات إنما تقاس بعقول أبنائها وأفكارهم , لا بأجسادهم وقوالبهم , فإذا اطمأن الناس على ما عندهم من أصول وثوابت , وأمنوا على ما لديهم من قيم ومثل ومبادئ , فقد تحقق لهم الأمن في أسمى صوره وأجلى معانيه .

وإذا تلوثت أفكارهم بمبادئ وافدة وأفكار دخيلة وثقافات مستوردة فقد جاس الخوف خلال ديارهم , ذالك الخوف المعنوي الذي يهدد كيانهم ويقضي على مقومات بقائهم .

لذالك حرصت الشريعة الميمونة على تعزيز الأمن الفكري لدى الأفراد والمجتمعات والأمم , وكان لها الدور المجلّى والقدح المعلّى في ذالك عن طريق وسائل متعددة أسهمت في حمايته والحفاظ عليه من كل قرصنة فكرية أو سمسرة ثقافية تهز مبادئه أو تخدش قِيمَة أو تمس ثوابته وعقيدته .

 

المصدر/ كتاب : تيسير الوهاب في علاج ظاهرة الإرهاب .

لمعالي الشيخ أ.د. / عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس